80 حديث سهلة للحفظ

تم التحديث: 18 فبراير 2019

بسم الله الرحمن الرحيم


وبدون مقدمة هذه 80 حديث سهلة للحفظ مقررة على طلاب التدريبات العقلية - دورة انعاش العقل ومضاعفة الحفظ

مع الحكم على صحة الحديث من كتب الامام الالباني تاليف واعداد / الدكتور علي الربيعي

جميع الاحاديث منتقاة ومخرجة ومحكوم عليها بالصحة من سنن ابن ماجة رحمه الله




ومع البداية



بَابُ تَعَلُّمِ الإِيمَانِ أَوَّلَ شَيْءٍ

1- عَنْ جُنْدُبِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ t، قَالَ: كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ r وَنَحْنُ فِتْيَانٌ حَزَاوِرَةٌ، فَتَعَلَّمْنَا الإِيمَانَ قَبْلَ أَنْ نَتَعَلَّمَ الْقُرْآنَ، ثُمَّ تَعَلَّمْنَا الْقُرْآنَ؛ فَازْدَدْنَا بِهِ إِيمَانًا([1]).


بَابُ مَا جَاءَ فِي شَأْنِ اللَّهِ تَعَالَى

2- عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ t، عَنِ النَّبِيِّ r فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ} [الرحمن:29]، قَالَ: مِنْ شَأْنِهِ: أَنْ يَغْفِرَ ذَنْبًا، وَيُفَرِّجَ كَرْبًا، وَيَرْفَعَ قَوْمًا، وَيَخْفِضَ آخَرِينَ([2]).


بَابُ إِثْبَاتِ مَعِيَّةِ اللَّهِ الْخَاصَّةِ

3- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ t، عَنِ النَّبِيِّ r قَالَ: إِنَّ اللَّهَ U يَقُولُ: أَنَا مَعَ عَبْدِي إِذَا هُوَ ذَكَرَنِي وَتَحَرَّكَتْ بِي شَفَتَاهُ([3]).

بَابُ إِثْبَاتِ الْمُبَاهَاةِ للهِ U

4- عَنِ ابْنِ عَمْرٍو ، قَالَ: صَلَّيْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ r الْمَغْرِبِ، فَرَجَعَ مَنْ رَجَعَ، وَعَقَّبَ مَنْ عَقَّبَ، فَجَاءُ رَسُولُ اللَّهِ r مُسْرِعًا، قَدْ حَفَزَهُ النَّفَسُ، وَقَدْ حَسَرَ عَنْ رُكْبَتَيْهِ، فَقَالَ: أَبْشِرُوا! هَذَا رَبُّكُمْ قَدْ فَتَحَ بَابًا مِنْ أَبْوَابِ السَّمَاءِ، يُبَاهِي بِكُمُ الْمَلائِكَةَ، يَقُولُ: انْظُرُوا إِلَى عِبَادِي: قَدْ قَضَوْا فَرِيضَةً، وَهُمْ يَنْتَظِرُونَ أُخْرَى([4]).

بَابُ إِثْبَاتِ الْبَشْبَشَةِ للَّهِ

5- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ t، عَنِ النَّبِيِّ r قَالَ: مَا تَوَطَّنَ رَجُلٌ مُسْلِمٌ الْمَسَاجِدَ لِلصَّلَاةِ وَالذِّكْرِ إِلَّا تَبَشْبَشَ اللَّهُ لَهُ كَمَا يَتَبَشْبَشُ أَهْلُ الْغَائِبِ بِغَائِبِهِمْ إِذَا قَدِمَ عَلَيْهِمْ([5]).

بَابُ إِثْبَاتِ الْكُرْسِيِّ

6-عَنْ جَابِرٍ t، قَالَ: لَمَّا رَجَعَتْ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ r مُهَاجِرَةُ الْبَحْرِ، قَالَ: أَلَا تُحَدِّثُونِي بِأَعَاجِيبِ مَا رَأَيْتُمْ بِأَرْضِ الْحَبَشَةِ؟ قَالَ فِتْيَةٌ مِنْهُمْ: بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ: بَيْنَا نَحْنُ جُلُوسٌ مَرَّتْ بِنَا عَجُوزٌ مِنْ عَجَائِزِ رَهَابِينِهِمْ، تَحْمِلُ عَلَى رَأْسِهَا قُلَّةً مِنْ مَاءٍ، فَمَرَّتْ بِفَتًى مِنْهُمْ، فَجَعَلَ إِحْدَى يَدَيْهِ بَيْنَ كَتِفَيْهَا، ثُمَّ دَفَعَهَا فَخَرَّتْ عَلَى رُكْبَتَيْهَا، فَانْكَسَرَتْ قُلَّتُهَا، فَلَمَّا ارْتَفَعَتْ، الْتَفَتَتْ إِلَيْهِ، فَقَالَتْ: سَوْفَ تَعْلَمُ يَا غُدَرُ إِذَا وَضَعَ اللَّهُ الْكُرْسِيَّ، وَجَمَعَ الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ، وَتَكَلَّمَتِ الأَيْدِي وَالأَرْجُلُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ، فَسَوْفَ تَعْلَمُ كَيْفَ أَمْرِي وَأَمْرُكَ عِنْدَهُ غَدًا!. قَالَ: يَقُولُ رَسُولُ اللَّهِ r: صَدَقَتْ! صَدَقَتْ! كَيْفَ يُقَدِّسُ اللَّهُ أُمَّةً لَا يُؤْخَذُ لِضَعِيفِهِمْ مِنْ شَدِيدِهِمْ؟([6]).

بَابُ إِثْبَاتِ مَحَبَّةِ اللَّهِ لِلْعَبْدِ

7- عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ t، قَالَ: أَتَى النَّبِيَّ r رَجُلٌ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! دُلَّنِي عَلَى عَمَلٍ إِذَا أَنَا عَمِلْتُهُ أَحَبَّنِي اللَّهُ، وَأَحَبَّنِي النَّاسُ. فَقَالَ: ازْهَدْ فِي الدُّنْيَا يُحِبُّكَ اللَّهُ، وَازْهَدْ فِيمَا فِي أَيْدِي النَّاسِ يُحِبُّوكَ([7]).

بَابُ عَظَمَةِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ

8- عَنْ عِمْرَانَ بْنِ الْحُصَيْنِ k، قَالَ: بَعَثَنَا رَسُولُ اللَّهِ r فِي سَرِيَّةٍ، فَحَمَلَ رَجُلٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ...، فَذَكَرَ الْحَدِيثَ، وَفِيهِ: فَنَبَذَتْهُ الأَرْضُ، فَأُخْبِرَ النَّبِيُّ r وَقَالَ: إِنَّ الأَرْضَ لَتَقْبَلُ مَنْ هُوَ شَرٌّ مِنْهُ، وَلَكِنَّ اللَّهَ أَحَبَّ أَنْ يُرِيَكُمْ تَعْظِيمَ حُرْمَةِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ([8]).

بَابُ ذَمِّ الشِّرْكِ

9- عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ t، قَالَ: أَوْصَانِي خَلِيلِي r أَنْ: لَا تُشْرِكْ باللَّهِ شَيْئًا وَإِنْ قُطِّعْتَ وَحُرِّقْتَ، وَلَا تَتْرُكْ صَلَاةً مَكْتُوبَةً مُتَعَمِّدًا، فَمَنْ تَرَكَهَا مُتَعَمِّدًا فَقَدْ بَرِئَتْ مِنْهُ الذِّمَّةُ، وَلَا تَشْرَبِ الْخَمْرَ، فَإِنَّهَا مِفْتَاحُ كُلِّ شَرٍّ([9]).

بَابُ مَصِيرِ مَنْ مَاتَ مُشْرِكًا

10- عَنِ ابْنِ عُمَرَ k، قَالَ: جَاءَ أَعْرَابِيٌّ إِلَى النَّبِيِّ r فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ أَبِي كَانَ يَصِلُ الرَّحِمَ، وَكَانَ وَكَانَ؛ فَأَيْنَ هُوَ؟ قَالَ: فِي النَّارِ. قَالَ: فَكَأَنَّهُ وَجَدَ مِنْ ذَلِكَ؛ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، فَأَيْنَ أَبُوكَ؟ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: حَيْثُمَا مَرَرْتَ بِقَبْرِ مُشْرِكٍ فَبَشِّرْهُ بِالنَّارِ. قَالَ: فَأَسْلَمَ الأَعْرَابِيُّ بَعْدُ، وَقَالَ: لَقَدْ كَلَّفَنِي رَسُولُ اللَّهِ r تَعَبًا، مَا مَرَرْتُ بِقَبْرِ كَافِرٍ إِلَّا بَشَّرْتُهُ بِالنَّارِ([10]).

بَابُ وُجُوبِ الإِخْلَاصِ للَّهِ تَعَالَى

11- عَنْ أَبِي سَعِيدٍ t، قَالَ: خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ r وَنَحْنُ نَتَذَاكَرُ الْمَسِيحَ الدَّجَّالَ، فَقَالَ: أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِمَا هُوَ أَخْوَفُ عَلَيْكُمْ عِنْدِي مِنَ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ؟ قَالَ: قُلْنَا: بَلَى. فَقَالَ: الشِّرْكُ الْخَفِيُّ: أَنْ يَقُومَ الرَّجُلُ يُصَلِّي، فَيُزَيِّنُ صَلَاتَهُ لِمَا يَرَى مِنْ نَظَرِ رَجُلٍ([11]).

12- عَنْ أَنَسٍ t، قَالَ: حَجَّ النَّبِيُّ r عَلَى رَحْلٍ رَثٍّ وَقَطِيفَةٍ تُسَاوِي أَرْبَعَةَ دَرَاهِمَ - أَوْ: لَا تُسَاوِي -، ثُمَّ قَالَ: اللهم حَجَّةٌ لَا رِيَاءَ فِيهَا وَلَا سُمْعَةَ([12]).

بَابٌ: مَنْ صَلَحَ قَلْبُهُ صَلَحَتْ جَوَارِحُهُ

13- عَنْ مُعَاوِيَةَ t، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ r يَقُولُ: إِنَّمَا الأَعْمَالُ كَالْوِعَاءِ، إِذَا طَابَ أَسْفَلُهُ طَابَ أَعْلَاهُ، وَإِذَا فَسَدَ أَسْفَلُهُ فَسَدَ أَعْلَاهُ([13]).

بَابٌ: التَّقْوَى مِنَ الإِيمَانِ

14- عَنِ ابْنِ عَمْرٍو k، قَالَ: قِيلَ لِرَسُولِ اللَّهِ r: أَيُّ النَّاسِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: كُلُّ مَخْمُومِ الْقَلْبِ صَدُوقِ اللِّسَانِ. قَالُوا: فَمَا مَخْمُومُ الْقَلْبِ؟ قَالَ: هُوَ التَّقِيُّ النَّقِيُّ، لَا إِثْمَ فِيهِ، وَلَا بَغْيَ، وَلَا غِلَّ، وَلَا حَسَدَ([14]).

بَابُ الْغِنَى لِمَنِ اتَّقَى اللهَ

15- عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خُبَيْبٍ، عَنْ عَمِّهِ t، قَالَ: كُنَّا فِي مَجْلِسٍ، فَجَاءَ النَّبِيُّ r وَعَلَى رَأْسِهِ أَثَرُ مَاءٍ، فَقَالَ لَهُ بَعْضُنَا: نَرَاكَ الْيَوْمَ طَيِّبَ النَّفْسِ، فَقَالَ: أَجَلْ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ. ثُمَّ أَفَاضَ الْقَوْمُ فِي ذِكْرِ الْغِنَى، فَقَالَ: لَا بَأْسَ بِالْغِنَى لِمَنِ اتَّقَى، وَالصِّحَّةُ لِمَنِ اتَّقَى خَيْرٌ مِنَ الْغِنَى، وَطِيبُ النَّفْسِ مِنَ النَّعِيمِ([15]).

بَابٌ: الاسْتِقَامَةُ مِنَ الإِيمَانِ

16- عَنْ ثَوْبَانَ t، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: اسْتَقِيمُوا وَلَنْ تُحْصُوا، وَاعْلَمُوا أَنَّ خَيْرَ أَعْمَالِكُمُ الصَّلَاةَ، وَلَا يُحَافِظُ عَلَى الْوُضُوءِ إِلَّا مُؤْمِنٌ([16]).

بَابٌ: إِفْشَاءُ السَّلَامِ مِنَ الإِيمَانِ

17- عَنْ عَائِشَةَ i، عَنِ النَّبِيِّ r قَالَ: مَا حَسَدَتْكُمُ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ حَسَدَتْكُمْ عَلَى السَّلَامِ وَالتَّأْمِينِ([17]).

***

كِتَابُ الطَّهَارَةِ

بَابُ التَّحَرُّزِ مِنَ الْبَوْلِ

18- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ t، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: أَكْثَرُ عَذَابِ الْقَبْرِ مِنَ الْبَوْلِ([18]).

بَابِ الإِنَاءِ لِلطَّهُورِ

19- عَنْ عَائِشَةَ i، قَالَتْ: كُنْتُ أَصْنَعُ لِرَسُولِ اللَّهِ r ثَلَاثَةَ آنِيَةٍ مِنَ اللَّيْلِ مُخَمَّرَةً، إِنَاءً لِطَهُورِهِ، وَإِنَاءً لِسِوَاكِهِ، وَإِنَاءً لِشَرَابِهِ([19]).

بَابُ الْمِنْدِيلِ بَعْدَ الْوُضُوءِ

20- عَنْ سَلْمَانَ الْفَارِسِيِّ t: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ r تَوَضَّأَ، فَقَلَبَ جُبَّةَ صُوفٍ كَانَتْ عَلَيْهِ، فَمَسَحَ بِهَا وَجْهَهُ([20]).

بَابُ الْحَائِضِ تَخْتَضِبُ

21- عَنْ مُعَاذَةَ: أَنَّ امْرَأَةً سَأَلَتْ عَائِشَةَ i، قَالَتْ: تَخْتَضِبُ الْحَائِضُ؟ فَقَالَتْ: قَدْ كُنَّا عِنْدَ النَّبِيِّ r وَنَحْنُ نَخْتَضِبُ، فَلَمْ يَكُنْ يَنْهَانَا عَنْهُ([21]).

بَابُ إِزَالَةِ الشَّعَرِ

22- عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ t: أَنَّ النَّبِيَّ r كَانَ إِذَا اطَّلَى بَدَأَ بِعَوْرَتِهِ فَطَلَاهَا بِالنُّورَةِ، وَسَائِرَ جَسَدِهِ، أَهْلُهُ([22]).

بَابُ تَرْجِيلِ الرَّأْسِ

23- عَنْ زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ i: أَنَّهُ كَانَ لَهَا مِخْضَبٌ مِنْ صُفْرٍ، قَالَتْ: فَكُنْتُ أُرَجِّلُ رَأْسَ رَسُولِ اللَّهِ r فِيهِ([23]).

كِتَابُ الصَّلَاةِ

بَابُ الأَذَانِ فِي أَوَّلِ الْوَقْتِ

24- عَنْ جَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ t، قَالَ: كَانَ بِلَالٌ t لَا يُؤَخِّرُ الأَذَانَ عَنِ الْوَقْتِ، وَرُبَّمَا أَخَّرَ الإِقَامَةَ شَيْئًا([24]).

بَابُ فَضْلِ مَنْ أَذَّنَ اثْنَتَي عَشْرَةَ سَنَةً

25- عَنِ ابْنِ عُمَرَ k: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ r قَالَ: مَنْ أَذَّنَ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ سَنَةً وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ، وَكُتِبَ لَهُ بِتَأْذِينِهِ فِي كُلِّ يَوْمٍ سِتُّونَ حَسَنَةً، وَلِكُلِّ إِقَامَةٍ ثَلَاثُونَ حَسَنَةً([25]).

بَابُ مَنْ أَدْرَكَهُ الأَذَانُ فِي الْمَسْجِدِ

26- عَنْ عُثْمَانَ t، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: مَنْ أَدْرَكَهُ الأَذَانُ فِي الْمَسْجِدِ ثُمَّ خَرَجَ - لَمْ يَخْرُجْ لِحَاجَةٍ - وَهُوَ لَا يُرِيدُ الرَّجْعَةَ، فَهُوَ مُنَافِقٌ([26]).

بَابُ الْخُشُوعِ فِي الصَّلَاةِ

27- عَنْ أَبِي أَيُّوبَ t، قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ r فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، عَلِّمْنِي وَأَوْجِزْ. قَالَ: إِذَا قُمْتَ فِي صَلَاتِكَ فَصَلِّ صَلَاةَ مُوَدِّعٍ، وَلَا تَكَلَّمْ بِكَلَامٍ تَعْتَذِرُ مِنْهُ، وَأَجْمِعِ الْيَأْسَ عَمَّا فِي أَيْدِي النَّاسِ([27]).

بَابُ الْحَرَكَةِ فِي الصَّلَاةِ لِلْحَاجَةِ

28- عَنْ عَائِشَةَ i، قَالَتْ: لَدَغَتِ النَّبِيَّ r عَقْرَبٌ وَهُوَ فِي الصَّلَاةِ؛ فَقَالَ: لَعَنَ اللَّهُ الْعَقْرَبَ؛ مَا تَدَعُ الْمُصَلِّيَ وَغَيْرَ الْمُصَلِّي!([28]).

بَابُ مَنْ صَلَّى فِي غِيَابِ الإِمَامِ الرَّاتِبِ ثُمَّ حَضَرَ

29- عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ k: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ r لَمَّا دَخَلَ وَأَبُو بَكْرٍ t يُصَلِّي بِالنَّاسِ، أَخَذَ مِنَ الْقِرَاءَةِ مِنْ حَيْثُ كَانَ بَلَغَ أَبُو بَكْرٍ t([29]).

كِتَابُ الْجُمُعَةِ وَالْعِيدَيْنِ

بَابُ تَسْلِيمِ خَطِيبِ الْجُمُعَةِ إِذَا صَعِدَ

30- عَنْ جَابِرٍ t: أَنَّ النَّبِيَّ r كَانَ إِذَا صَعِدَ الْمِنْبَرَ سَلَّمَ([30]).

بَابُ مَا جَاءَ فِي الاسْتِمَاعِ لِلْخُطْبَةِ وَالإِنْصَاتِ لَهَا

30- عَنْ أُبَيِّ t: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ r قَرَأَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ تَبَارَكَ وَهُوَ قَائِمٌ، فَذَكَّرَنَا بِأَيَّامِ اللَّهِ، وَأَبُو الدَّرْدَاءِ أَوْ أَبُو ذَرٍّ يَغْمِزُنِي، فَقَالَ: مَتَى أُنْزِلَتْ هَذِهِ السُّورَةُ؟ إِنِّي لَمْ أَسْمَعْهَا إِلَّا الآنَ! فَأَشَارَ إِلَيْهِ أَنِ اسْكُتْ، فَلَمَّا انْصَرَفُوا قَالَ: سَأَلْتُكَ مَتَى أُنْزِلَتْ هَذِهِ السُّورَةُ فَلَمْ تُخْبِرْنِي! فَقَالَ أُبَيِّ t: لَيْسَ لَكَ مِنْ صَلَاتِكَ الْيَوْمَ إِلَّا مَا لَغَوْتَ. فَذَهَبَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ r فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: صَدَقَ أُبَيٌّ([31]).

بَابُ نُزُولِ الْخَطِيبِ لِحَاجَةٍ

32- عَنْ أَنَسٍ t: أَنَّ النَّبِيَّ r كَانَ يَخْطُبُ إِلَى جِذْعٍ، فَلَمَّا اتَّخَذَ الْمِنْبَرَ، فَحَنَّ الْجِذْعُ، فَأَتَاهُ فَاحْتَضَنَهُ؛ فَسَكَنَ، فَقَالَ: لَوْ لَمْ أَحْتَضِنْهُ لَحَنَّ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ([32]).

بَابُ التَّنَقُّلِ يَوْمَ الْعِيدِ

33- عَنْ أَبِي سَعِيدٍ t، قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ r لَا يُصَلِّي قَبْلَ الْعِيدِ شَيْئًا، فَإِذَا رَجَعَ إِلَى مَنْزِلِهِ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ([33]).

***

كِتَابُ الْجَنَائِزِ

بَابُ جَوَازِ قَوْلِ الْمَرِيضِ: أَنَا مَرِيضٌ

34- عَنْ عَائِشَةَ i، قَالَتْ: رَجَعَ إِلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ r مِنَ الْبَقِيعِ، فَوَجَدَنِي وَأَنَا أَجِدُ صُدَاعًا فِي رَأْسِي، فَقَالَ: مَا ضَرَّكِ لَوْ مِتِّ قَبْلِي فَقُمْتُ عَلَيْكِ، فَغَسَّلْتُكِ وَكَفَّنْتُكِ، وصَلَّيْتُ عَلَيْكِ وَدَفَنْتُكِ؟([34]).

بَابُ مَا جَاءَ فِي سَكَرَاتِ الْمَوْتِ

35- عَنْ أَنَسٍ بْنِ مَالِكٍ t: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ r لَمَّا وَجَدَ مِنْ كَرْبِ الْمَوْتِ قَالَ لِفَاطِمَةَ k: إِنَّهُ قَدْ حَضَرَ مِنْ أَبِيكِ مَا لَيْسَ بِتَارِكٍ مِنْهُ أَحَدًا، الْمُوَافَاةُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ([35]).

بَابُ الْمُكْثِ بَعْدَ التَّكْبِيرَةِ الرَّابِعَةِ أَحْيَانًا

36- عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى k، قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ r يُكَبِّرُ أَرْبَعًا، ثُمَّ يَمْكُثُ سَاعَةً، فَيَقُولُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَقُولَ، ثُمَّ يُسَلِّمُ([36]).

بَابُ التَّعَزِّي بِمُصِيبَةِ النَّبِيِّ r لِمَنْ أُصِيبَ بِمُصِيبَةٍ

37- عَنْ عَائِشَةَ i، قَالَتْ: فَتَحَ رَسُولُ اللَّهِ r بَابًا بَيْنَهُ وَبَيْنَ النَّاسِ، فَإِذَا النَّاسُ يُصَلُّونَ وَرَاءَ أَبِي بَكْرٍ t، فَحَمِدَ اللَّهَ عَلَى مَا رَأَى مِنْ حُسْنِ حَالِهِمْ، وَرَجَاءَ أَنْ يَخْلُفَهُ اللَّهُ فِيهِمْ بِالَّذِي رَآهُمْ، فَقَالَ: يَا أَيُّهَا النَّاسُ، أَيُّمَا أَحَدٍ مِنَ النَّاسِ أُصِيبَ بِمُصِيبَةٍ فَلْيَتَعَزَّ بِمُصِيبَتِهِ بِي عَنِ الْمُصِيبَةِ الَّتِي تُصِيبُهُ بِغَيْرِي؛ فَإِنَّ أَحَدًا مِنْ أُمَّتِي لَنْ يُصَابَ بِمُصِيبَةٍ بَعْدِي أَشَدَّ عَلَيْهِ مِنْ مُصِيبَتِي([37]).

بَابُ ثَوَابِ مَنْ عَزَّى مُصَابًا

38- عَنْ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ t، عَنِ النَّبِيِّ r أَنَّهُ قَالَ: مَا مِنْ مُؤْمِنٍ يُعَزِّي أَخَاهُ بِمُصِيبَةٍ إِلَّا كَسَاهُ اللَّهُ - سُبْحَانَهُ - مَنْ حُلَلِ الْكَرَامَةِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ([38]).

بَابٌ: لَا يُصْنَعُ الطَّعَامُ لِمَنْ يَنُوحُ عَلَى مَيِّتِهِ

39- عَنْ جَرِيرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ t، قَالَ: كُنَّا نَرَى الاجْتِمَاعَ إِلَى أَهْلِ الْمَيِّتِ وَصَنْعَةَ الطَّعَامِ مِنَ النِّيَاحَةِ([39]).

بَابُ تَمْثِيلِ الشَّمْسِ لِلْمَيِّتِ فِي قَبْرِهِ

40- عَنْ جَابِرٍ t، عَنِ النَّبِيِّ r قَالَ: إِذَا دَخَلَ الْمَيِّتُ الْقَبْرَ مُثِّلَتِ الشَّمْسُ عِنْدَ غُرُوبِهَا، فَيَجْلِسُ يَمْسَحُ عَيْنَيْهِ وَيَقُولُ: دَعُونِي أُصَلِّي([40]).

***

كِتَابُ الزَّكَاةِ

بَابُ أَوَانِ الصَّدَقَةِ

41- عَنْ بُسْرٍ الْقُرَشِيِّ t، قَالَ: بَزَقَ النَّبِيُّ r فِي كَفِّهِ، ثُمَّ وَضَعَ أُصْبُعَهُ السَّبَّابَةَ وَقَالَ: يَقُولُ اللَّهُ U: أَنَّى تُعْجِزُنِي ابْنَ آدَمَ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِنْ مِثْلِ هَذِهِ؟ فَإِذَا بَلَغَتْ نَفْسُكَ هَذِهِ - وَأَشَارَ إِلَى حَلْقِهِ - قُلْتَ: أَتَصَدَّقُ! وَأَنَّى أَوَانُ الصَّدَقَةِ؟([41]).

***

كِتَابُ الصِّيَامِ

بَابٌ: الصَّائِمُ لَا تُرَدُّ دَعْوَتُهُ

42- عَنِ ابْنِ عَمْرٍو k، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: إِنَّ لِلصَّائِمِ عِنْدَ فِطْرِهِ لَدَعْوَةً مَا تُرَدُّ([42]).

بَابُ ذَمِّ الْغِيبَةِ وَالرَّفَثِ لِلصَّائِمِ

43- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ t، قَالَ: قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: رُبَّ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ صِيَامِهِ إِلَّا الْجُوعُ، وَرُبَّ قَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ قِيَامِهِ إِلَّا السَّهَرُ([43]).

***

كِتَابُ الْحَجِّ

بَابُ الشُّرْبِ مِنْ مَاءِ زَمْزَمَ

44- عَنْ جَابِرٍ t، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ r يَقُولُ: مَاءُ زَمْزَمَ لِمَا شُرِبَ لَهُ([44]).

بَابُ فَضْلِ الْمُحَلِّقِينَ

45- عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ k، قَالَ: قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، لِمَ ظَاهَرْتَ لِلْمُحَلِّقِينَ ثَلَاثًا، وَلِلْمُقَصِّرِينَ وَاحِدَةً؟ قَالَ: إِنَّهُمْ لَمْ يَشُكُّوا([45]).

بَابُ الإِدْلَاجِ يَوْمَ النَّفْرِ

46- عَنْ عَائِشَةَ i، قَالَتْ: ادَّلَجَ النَّبِيُّ r لَيْلَةَ النَّفْرِ مِنَ الْبَطْحَاءِ ادِّلَاجًا([46]).

***

كِتَابُ النِّكَاحِ

بَابُ نِكَاحِ الأَكْفَاءِ

47- عَنْ عَائِشَةَ i، قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ، وَانْكِحُوا الأَكْفَاءَ، وَأَنْكِحُوا إِلَيْهُمْ([47]).

بَابُ التَّزَوُّجِ بِالأَبْكَارِ

48- عَنْ عُوَيْمِ بْنِ سَاعِدَةَ t، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: عَلَيْكُمْ بِالأَبْكَارِ؛ فَإِنَّهُنَّ أَعْذَبُ أَفْوَاهًا، وَأَنْتَقُ أَرْحَامًا، وَأَرْضى بِالْيَسِيرِ([48]).

بَابُ النِّكَاحِ لِلْمُتَحَابَّيْنِ

49- عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ k، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: لَمْ نَرَ لِلْمُتَحَابَّيْنِ مِثْلَ النِّكَاحِ([49]).

بَابُ النَّشِيدِ وَضَرْبِ الدُّفِّ فِي النِّكَاحِ

50- عَنْ أَنَسٍ بْنِ مَالِكٍ t: أَنَّ النَّبِيَّ r مَرَّ بِبَعْضِ الْمَدِينَةِ، فَإِذَا هُوَ بِجَوَارٍ يَضْرِبْنَ بِدُفِّهِنَّ وَيَتَغَنَّيْنَ، وَيَقُلْنَ:

نَحْنُ جَوَارٍ مِنْ بَنِي النَّجَّارِ



يَا حَبَّذَا مُحَمَّدٌ مِنْ جَارِ

فَقَالَ النَّبِيُّ r: يَعْلَمُ اللَّهُ إِنِّي لَأُحِبُّكُنَّ([50]).

***

كِتَابُ الطَّلَاقِ

بَابُ مَنْ طَلَّقَ مُكْرَهًا

51- عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ k، عَنِ النَّبِيِّ r، قَالَ: إِنَّ اللَّهَ وَضَعَ عَنْ أُمَّتِي الْخَطَأَ، وَالنِّسْيَانَ، وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ([51]).

بَابُ مَنْ طَلَّقَ مُخْتَارًا

52- عَنِ الزُّبَيْرِ بْنِ الْعَوَّامِ t: أَنَّهُ كَانَتْ عِنْدَهُ أُمُّ كُلْثُومٍ بِنْتُ عُقْبَةَ، فَقَالَتْ لَهُ وَهِيَ حَامِلٌ: طَيِّبْ نَفْسِي بِتَطْلِيقَةٍ. فَطَلَّقَهَا تَطْلِيقَةً، ثُمَّ خَرَجَ إِلَى الصَّلَاةِ، فَرَجَعَ وَقَدْ وَضَعَتْ، فَقَالَ: مَا لَهَا؟ خَدَعَتْنِي، خَدَعَهَا اللَّهُ! ثُمَّ أَتَى النَّبِيَّ r، فَقَالَ: سَبَقَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ، اخْطُبْهَا إِلَى نَفْسِهَا([52]).

بَابٌ: الطَّلَاقُ لِمَنْ أَخَذَ بِالسَّاقِ

53- عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ k، قَالَ: أَتَى النَّبِيَّ r رَجُلٌ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ سَيِّدِي زَوَّجَنِي أَمَتَهُ، وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ يُفَرِّقَ بَيْنِي وَبَيْنِهَا! قَالَ: فَصَعِدَ رَسُولُ اللَّهِ r الْمِنْبَرَ فَقَالَ: يَا أَيُّهَا النَّاسُ، مَا بَالُ أَحَدِكُمْ يُزَوِّجُ عَبْدَهُ أَمَتَهُ ثُمَّ يُرِيدُ أَنْ يُفَرِّقَ بَيْنَهُمَا؟! إِنَّمَا الطَّلَاقُ لِمَنْ أَخَذَ بِالسَّاقِ([53]).

***

كِتَابُ الرَّضَاعِ

بَابُ رَضَاعِ الْكَبِيرِ

54- عَنْ عَائِشَةَ i، قَالَتْ: لَقَدْ نَزَلَتْ آيَةُ الرَّجْمِ وَرَضَاعَةُ الْكَبِيرِ عَشْرًا، وَلَقَدْ كَانَ فِي صَحِيفَةٍ تَحْتَ سَرِيرِي، فَلَمَّا مَاتَ رَسُولُ اللَّهِ r وَتَشَاغَلْنَا بِمَوْتِهِ دَخَلَ دَاجِنٌ فَأَكَلَهَا([54]).

***

كِتَابُ الْبُيُوعِ

بَابُ التَّغْلِيظِ فِي الرِّبَا

55- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ t، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: الرِّبَا سَبْعُونَ حُوبًا، أَيْسَرُهَا أَنْ يَنْكِحَ الرَّجُلُ أُمَّهُ([55]).

وَفِي حَدِيثِ ابْنِ مَسْعُودٍ t: الرِّبَا ثَلَاثَةٌ وَسَبْعُونَ بَابًا([56]).

بَابُ مَحْقِ الْبَرَكَةِ بِالرِّبَا

56- عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ t، عَنِ النَّبِيِّ r قَالَ: مَا أَحَدٌ أَكْثَرَ مِنَ الرِّبَا إِلَّا كَانَ عَاقِبَةُ أَمْرِهِ إِلَى قِلَّةٍ([57]).

بَابُ تَرْكِ الرِّبَا وَالرِّيبَةِ

57- عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ t، قَالَ: إِنَّ آخِرَ مَا نَزَلَتْ آيَةُ الرِّبَا، وَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ r قُبِضَ وَلَمْ يُفَسِّرْهَا لَنَا، فَدَعُوا الرِّبَا وَالرِّيبَةَ([58]).

بَابُ الْوَدِيعَةِ

58- عَنِ ابْنِ عَمْرٍو k، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: مَنْ أُودِعَ وَدِيعَةً فَلَا ضَمَانَ عَلَيْهِ([59]).

بَابُ مَنِ أدَّانَ دَيْنًا وَنَوَى قَضَاءَهُ

59- عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ k، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: إِنَّ اللَّهَ مَعَ الدَّائِنِ حَتَّى يُقْضَى دَيْنُهُ، مَا لَمْ يَكُنْ فِيمَا يَكْرَهُ اللَّهُ([60]).

بَابُ حُسْنِ الْمُطَالَبَةِ

60- عَنِ ابْنِ عُمَرَ وَعَائِشَةَ k: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ r قَالَ: مَنْ طَالَبَ حَقًّا فَلْيَطْلُبْهُ فِي عَفَافٍ، وَافٍ، أَوْ غَيْرِ وَافٍ([61]).

بَابُ أَجْرِ الأُجَرَاءِ

61= عَنِ ابْنِ عُمَرَ k، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: أَعْطُوا الأَجِيرَ أَجْرَهُ قَبْلَ أَنْ يَجِفَّ عَرَقُهُ([62]).

بَابُ حَرِيمِ الْبِئْرِ

62- عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُغَفَّلٍ t: أَنَّ النَّبِيَّ r قَالَ: مَنْ حَفَرَ بِئْرًا فَلَهُ أَرْبَعُونَ ذِرَاعًا عَطَنًا لِمَاشِيَتِهِ([63]).

بَابُ حَرِيمِ الشَّجَرِ

63- عَنِ ابْنِ عُمَرَ k، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: حَرِيمِ النَّخْلَةِ مَدُّ جَرِيدِهَا([64]).

بَابٌ: مَنْ بَاعَ دَارًا فَلْيَجْعَلْهُ فِي مِثْلِهِ

64- عَنْ سَعِيدِ بْنِ حُرَيْثٍ t، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ r يَقُولُ: مَنْ بَاعَ دَارًا أَوْ عَقَارًا فَلَمْ يَجْعَلْ ثَمَنَهُ فِي مِثْلِهِ كَانَ قَمِنًا أَنْ لَا يُبَارَكَ فِيهِ([65]).

بَابُ ذَمِّ الاحْتِكَارِ

65- عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ t، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ r يَقُولُ: مَنِ احْتَكَرَ عَلَى الْمُسْلِمِينَ طَعَامًا ضَرَبَهُ اللَّهُ بِالْجُذَامِ وَالإِفْلَاسِ([66]).

***

كِتَابُ الْفَرَائِضِ وَالدِّيَاتِ وَالدِّمَاءِ وَالْحُدُودِ

بَابُ فَرِيضَةِ ابْنِ الْمَوْلَى

66- عَنْ بِنْتِ حَمْزَةَ i، قَالَتْ: مَاتَ مَوْلَايَ وَتَرَكَ ابْنَةً، فَقَسَمَ رَسُولُ اللَّهِ r مَالَهُ بَيْنِي وَبَيْنَ ابْنَتِهِ: فَجَعَلَ لِي النِّصْفَ، وَلَهَا النِّصْفَ([67]).

بَابُ إِقَامَةِ الْحُدُودِ

67- عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ t، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: أَقِيمُوا حُدُودَ اللَّهِ فِي الْقَرِيبِ وَالْبَعِيدِ، وَلَا تَأْخُذْكُمْ فِي اللَّهِ لَوْمَةُ لَائِمٍ([68]).

بَابُ مَنْ أَمِنَ رَجُلًا عَلَى دَمِهِ فَقَتَلَهُ

68- عَنْ عَمْرِو بْنِ الْحَمِقِ t، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: مَنْ أَمِنَ رَجُلًا عَلَى دَمِهِ فَقَتَلَهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ لِوَاءَ غَدْرٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ([69]).

***

كِتَابُ الْوَصَايَا

بَابُ الْوَصِيَّةِ بِالثُّلُثِ

69- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ t، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: إِنَّ اللَّهَ تَصَدَّقَ عَلَيْكُمْ عِنْدَ وَفَاتِكُمْ بِثُلُثِ أَمْوَالِكُمْ زِيَادَةً لَكُمْ فِي أَعْمَالِكُمْ([70]).

***

كِتَابُ الضِّيَافَةِ

بَابُ إِكْرَامِ الضَّيْفِ

70- عَنِ ابْنِ عُمَرَ k، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: إِذَا أَتَاكُمْ كَرِيمُ قَوْمٍ فَأَكْرِمُوهُ([71]).

***

كِتَابُ الْجِهَادِ

بَابُ مَنْ رَاحَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ

71- عَنْ أَنَسٍ t، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: مَنْ رَاحَ رَوْحَةً فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَانَ لَهُ بِمِثْلِ مَا أَصَابَهُ مِنَ الْغُبَارِ مِسْكًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ([72]).

بَابُ مَنِ ارْتَبَطَ فَرَسًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ

72- عَنْ تَمِيمٍ الدَّارِيِّ t، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ r يَقُولُ: مَنِ ارْتَبَطَ فَرَسًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ، ثُمَّ عَالَجَ عَلَفَهُ بِيَدِهِ، كَانَ لَهُ بِكُلِّ حَبَّةٍ حَسَنَةٌ([73]).

***

كِتَابُ الإِمَارَةِ

بَابٌ: لَا طَاعَةَ لِمَنْ عَصَى اللَّهَ

73- عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ t: أَنَّ النَّبِيَّ r قَالَ: سَيَلِي أُمُورَكُمْ بَعْدِي رِجَالٌ يُطْفِئُونَ السُّنَّةَ، وَيَعْمَلُونَ بِالْبِدْعَةِ، وَيُؤَخِّرُونَ الصَّلَاةَ عَنْ مَوَاقِيتِهَا. فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إنْ أَدْرَكْتُهُمْ كَيْفَ أَفْعَلُ؟ قَالَ: تَسْأَلُنِي يَا ابْنَ أُمِّ عَبْدٍ كَيْفَ تَفْعَلُ؟ لَا طَاعَةَ لِمَنْ عَصَى اللَّهَ([74]).

***

كِتَابُ الأَضَاحِي

بَابٌ: هَلِ الأُضْحِيَّةُ وَاجِبَةٌ أَمْ لَا؟

74- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ t: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ r قَالَ: مَنْ كَانَ لَهُ سَعَةٌ وَلَمْ يُضَحِّ فَلَا يَقْرَبَنَّ مُصَلَّانَا([75]).

بَابُ مَا جَاءَ فِي الْغَنَمِ

75- عَنْ أُمِّ هَانِئٍ i: أَنَّ النَّبِيَّ r قَالَ لَهَا: اتَّخِذِي غَنَمًا؛ فَإِنَّ فِيهَا بَرَكَةً([76]).

76- عَنِ ابْنِ عُمَرَ k، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: الشَّاةُ مِنْ دَوَابِّ الْجَنَّةِ([77]).

بَابُ مَا جَاءَ فِي الإِبِلِ

77- عَنْ عُرْوَةَ الْبَارِقِيِّ t: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ r قَالَ: الإِبِلُ عِزٌّ لأَهْلِهَا([78]).

***

كِتَابُ الأَشْرِبَةِ وَالأَطْعِمَةِ

بَابُ عَرْضِ الطَّعَامِ لِمَنْ يَشْتَهِيهِ

78- عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ يَزِيدَ i، قَالَتْ: أُتِيَ النَّبِيُّ r بِطَعَامٍ، فَعَرَضَ عَلَيْنَا، فَقُلْنَا: لَا نَشْتَهِيهِ. فَقَالَ: لَا تَجْمَعْنَ جُوعًا وَكَذِبًا([79]).

بَابُ الأَكْلِ فِي الْمَسْجِدِ

79- عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ جَزْءٍ t، يَقُولُ: كُنَّا نَأْكُلُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ r فِي الْمَسْجِدِ الْخُبْزَ وَاللَّحْمَ([80]).

بَابُ الْكَبِدِ وَالطِّحَالِ

80- عَنِ ابْنِ عُمَرَ k: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ r قَالَ: أُحِلَّتْ لَكُمْ مَيْتَتَانِ وَدَمَانِ: فَأَمَّا الْمَيْتَتَانِ فَالْحُوتُ وَالْجَرَادُ، وَأَمَّا الدَّمَانِ فَالْكَبِدُ وَالطِّحَالُ([81]).

بَابُ الدُّبَّاءِ

81- عَنْ جَابِرِ بْنِ طَارِقٍ t، قَالَ: دَخَلْتُ عَلَى النَّبِيِّ r فِي بَيْتِهِ وَعِنْدَهُ هَذِهِ الدُّبَّاءُ، فَقُلْتُ: أَيُّ شَيْءٍ هَذَا؟ قَالَ: هَذَا الْقَرَعُ، هُوَ الدُّبَّاءُ، نُكْثِرُ بِهِ طَعَامَنَا([82]).

بَابُ الْحُوَّارَى

82- عَنْ أُمِّ أَيْمَنَ i: أَنَّهَا غَرْبَلَتْ دَقِيقًا فَصَنَعَتْهُ لِلنَّبِيِّ r رَغِيفًا، فَقَالَ: مَا هَذَا؟ قَالَتْ: طَعَامٌ نَصْنَعُهُ بِأَرْضِنَا، فَأَحْبَبْتُ أَنْ أَصْنَعَ مِنْهُ لك رَغِيفًا. فَقَالَ: رُدِّيهِ فِيهِ، ثُمَّ اعْجِنِيهِ([83]).

***

كِتَابُ اللِّبَاسِ

بَابُ ذَمِّ الإِسْبَالِ

83- عَنِ الْمُغِيرَةِ t، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: يَا سُفْيَانَ بن سَهْلٍ، لَا تُسْبِلْ؛ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُسْبِلِينَ([84]).

***

كِتَابُ الأَدَبِ

بَابٌ: الْخَيْرُ عَادَةٌ

84- عَنْ مُعَاوِيَةَ t، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ r: أَنَّهُ قَالَ: الْخَيْرُ عَادَةٌ، وَالشَّرُّ لَجَاجَةٌ([85]).

بَابٌ: مَنْ تَوَاضَعَ لِلَّهِ U رَفَعَهُ

85- عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ t عَنْ رَسُولِ اللَّهِ r، قَالَ: مَنْ يَتَوَاضَعُ لِلَّهِ دَرَجَةً، يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهِ دَرَجَةً، وَمَنْ يَتَكَبَّرُ عَلَى اللَّهِ دَرَجَةً، يَضَعُهُ اللَّهُ بِهِ دَرَجَةً، حَتَّى يَجْعَلَهُ فِي أَسْفَلِ السَّافِلِينَ([86]).




احاديث للحفظ للاطفال

احاديث لحفظ الاطفال

احاديث لحفظ القران

أحاديث قصيرة للحفظ

احاديث سهلة للحفظ

احاديث نبوية للحفظ

احاديث صحيحة للحفظ

احاديث الحفظ

حفظ أحاديث الأربعين النووية

حفظ أحاديث الأحكام

أحاديث حفظ القرآن

حفظ احاديث نبوية

حفظ احاديث للاطفال

حفظ احاديث

أحاديث حفظ اللسان

أحاديث حفظ النعمة

أحاديث حفظ السر

حفظ احاديث الاحكام

احاديث حفظ القران

احاديث حفظ اللسان

احاديث حفظ النعمة

حفظ الأحاديث

احاديث سهلة الحفظ للاطفال

احاديث نبوية سهلة الحفظ للاطفال

احاديث نبوية سهلة الحفظ

احاديث الرسول سهلة الحفظ



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الحاشية والتخريج ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


([1]) سنن ابن ماجه: برقم (61)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه برقم (61).


([2]) سنن ابن ماجه: برقم (202)، وصححه الألباني في التعليقات الحسان برقم (688).


([3]) سنن ابن ماجه: برقم (3792)، وصححه لغيره الألباني في صحيح الترغيب والترهيب برقم (1490).


([4]) سنن ابن ماجه: برقم (801)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، والسلسلة الصحيحة برقم (661).


([5]) سنن ابن ماجه: برقم (800)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([6]) سنن ابن ماجه: برقم (4010)، وحسنه الألباني في صحيح ابن ماجه.


([7]) سنن ابن ماجه: برقم (4102)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، والسلسلة الصحيحة برقم (944).


([8]) سنن ابن ماجه: برقم (3930)، وحسنه الألباني في صحيح ابن ماجه.


([9]) سنن ابن ماجه: برقم (4034) صحيح ابن ماجه برقم :3275 حكم المحدث :صحيح


([10]) سنن ابن ماجه: برقم (1573)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، والمشكاة برقم (580).


([11]) سنن ابن ماجه: برقم (4204)، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب (36).


([12]) سنن ابن ماجه: برقم (2890)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، وصحيح الجامع برقم (1302).


([13]) سنن ابن ماجه: برقم (4199)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، وصحيح الجامع برقم (23201).


([14]) سنن ابن ماجه: برقم (4216)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، والسلسلة الصحيحة برقم (948).


([15]) سنن ابن ماجه: برقم (2141)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، والأدب المفرد برقم (301).


([16]) سنن ابن ماجه: برقم (277)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، والمشكاة برقم (292).


([17]) سنن ابن ماجه: برقم (856)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([18]) سنن ابن ماجه: برقم (348)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، وإرواء الغليل (1/311).


([19]) سنن ابن ماجه: برقم (361)، وضعفه الألباني في ضعيف سنن ابن ماجه.


([20]) سنن ابن ماجه: برقم (468)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([21]) سنن ابن ماجه: برقم (656)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([22]) سنن ابن ماجه: برقم (3751)، وضعفه الألباني في ضعيف الجامع برقم (4346).


([23]) سنن ابن ماجه: برقم (472)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه (387).


([24]) سنن ابن ماجه: برقم (705)، وحسنه الألباني في الإرواء (1/ 243).


([25]) سنن ابن ماجه: برقم (728)، وصححه الألباني في المشكاة برقم (678).


([26]) سنن ابن ماجه: برقم (734)، وصححه الألباني في صحيح الترغيب (263).


([27]) سنن ابن ماجه: برقم (4171)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، والسلسلة الصحيحة برقم (400).


([28]) سنن ابن ماجه: برقم (1246)، وقواه الألباني في السلسلة الصحيحة (547).


([29]) سنن ابن ماجه: برقم (1235)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([30]) سنن ابن ماجه: برقم (1109)، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (4745).


([31]) سنن ابن ماجه: برقم (1111)، وحسنه الألباني في الإرواء (3/ 80).


([32]) سنن ابن ماجه: برقم (1415)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (2174).


([33]) سنن ابن ماجه: برقم (1293)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، وإرواء الغليل (3/100).


([34]) سنن ابن ماجه: برقم (1465)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([35]) سنن ابن ماجه: برقم (1629)، وحسنه وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([36]) سنن ابن ماجه: برقم (1503)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه (1229).


([37]) سنن ابن ماجه: برقم (1599)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه (1310).


([38]) سنن ابن ماجه: برقم (1601)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([39]) سنن ابن ماجه: برقم (1612)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([40]) سنن ابن ماجه: برقم (4272)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه (3466).


([41]) سنن ابن ماجه: برقم (2707)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (1143).


([42]) سنن ابن ماجه: برقم (1753)، وضعف إسناده الألباني في تخريج الكلم الطيب برقم (164).


([43]) سنن ابن ماجه: برقم (1690)، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (3488).


([44]) سنن ابن ماجه: برقم (3062)، وصححه الألباني في إرواء الغليل برقم (1123).


([45]) سنن ابن ماجه: برقم (3045)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([46]) سنن ابن ماجه: برقم (3068)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه (2506).


([47]) سنن ابن ماجه: برقم (1968)، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (2928).


([48]) سنن ابن ماجه: برقم (1861)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه (1520).


([49]) سنن ابن ماجه: برقم (1847)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([50]) سنن ابن ماجه: برقم (1899)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([51]) سنن ابن ماجه: برقم (2045)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، وإرواء الغليل (1/123).


([52]) سنن ابن ماجه: برقم (2026)، وصححه الألباني في الإرواء (2117).


([53]) سنن ابن ماجه: برقم (2081)، وحسنه الألباني في الإرواء (2041).


([54]) سنن ابن ماجه: برقم (1944)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه (1593).


([55]) سنن ابن ماجه: برقم (2274)، وصححه الألباني في صحيح الترغيب (1855).


([56]) سنن ابن ماجه: برقم (2275)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، وصحيح الجامع برقم (3538).


([57]) سنن ابن ماجه: برقم (2279)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، وصحيح الجامع برقم (5518).


([58]) سنن ابن ماجه: برقم (2276)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([59]) سنن ابن ماجه: برقم (2401)، وحسنه الألباني في الإرواء (1547).


([60]) سنن ابن ماجه: برقم (2409)، وصححه لغيره الألباني في صحيح الترغيب والترهيب برقم (1808).


([61]) سنن ابن ماجه: برقم (2421)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([62]) سنن ابن ماجه: برقم (2443)، وصححه الألباني في المشكاة برقم (2987).


([63]) سنن ابن ماجه: برقم (2486)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه (2032).


([64]) سنن ابن ماجه: برقم (2489)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه (2034).


([65]) سنن ابن ماجه: برقم (2490)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([66]) سنن ابن ماجه: برقم (2155)، وضعفه الألباني في ضعيف سنن ابن ماجه.


([67]) سنن ابن ماجه: برقم (2734)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه (2227).


([68]) سنن ابن ماجه: برقم (2540)، وحسنه لغيره الألباني في صحيح الترغيب والترهيب برقم (2352).


([69]) سنن ابن ماجه: برقم (2688)، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (6103).


([70]) سنن ابن ماجه: برقم (2709)، وحسنه الألباني في إرواء الغليل برقم (1641).


([71]) سنن ابن ماجه: برقم (3712)، صححه الألباني في السلسلة الصحيحة (1205)


([72]) سنن ابن ماجه: برقم (2775)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه (2257).


([73]) سنن ابن ماجه: برقم (2791)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه (2268).


([74]) سنن ابن ماجه: برقم (2865)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([75]) سنن ابن ماجه: برقم (3123)، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (6490).


([76]) سنن ابن ماجه: برقم (2304)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، والسلسلة الصحيحة برقم (773).


([77]) سنن ابن ماجه: برقم (2306)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه (1881).


([78]) سنن ابن ماجه: برقم (2305)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة برقم (1763).


([79]) سنن ابن ماجه: برقم (3298)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([80]) سنن ابن ماجه: برقم (3300)، وصححه الألباني في التعليقات الحسان برقم (1655).


([81]) سنن ابن ماجه: برقم (3218 - 3314)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([82]) سنن ابن ماجه: برقم (3304)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، والسلسلة الصحيحة برقم (2400).


([83]) سنن ابن ماجه: برقم (3336)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه (2712).


([84]) سنن ابن ماجه: برقم (3574)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه.


([85]) سنن ابن ماجه: برقم (221)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، والتعليقات الحسان برقم (310).


([86]) سنن ابن ماجه: برقم (4176)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (5/ 434).




للتعرف أكثر نرحب بك في منصة التدريبات العقلية وفي مواقعنا التالية

منصة التدريبات العقلية

https://www.aqleeat.org

موقع التدريبات العقلية

https://www.aqleeat.com

شبكة الدريبات العقلية

https://www.aqleeat.net

موقع الدكتور علي الربيعي

https://www.dralrabieei.com

319 عرض

أحدث منشورات

عرض الكل

تقوية الذاكرة والحفظ ، كتاب تقوية الذاكرة ، علاج التركيز والحفظ

تقوية الذاكرة والحفظ ، كتاب تقوية الذاكرة ، علاج التركيز والحفظ ستجد المقال كاملا في شبكة التدريبات العقلية انقر الرابط ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تابع مواق

مواقعنا الرسمية

الموقع محمي
موقع التدريبات العقلية      www.aqleeat.com
شبكة التدريبات العقلية        www.aqleeat.net
منصة التدريبات العقلية        www.aqleeat.org
موقع الدكتور علي الربيعي    www.dralrabieei.com
تجارب المتدربين السابقين     videos.aqleeat.com
منصة سؤالك                       https://soalak.net
موقع حفاظ اللغات               www.aqleat.com
موقع تدريبات اللغات          crm.aqleeat.com
  • التدريبات العقلية | whatsapp
  • Instagram |التدريبات العقلية
  • Vimeo | التدريبات العقلية
  • Pinterest | التدريبات العقلية
  • SoundCloud | التدريبات العقلية
  • LinkedIn |التدريبات العقلية
  • Google+|التدريبات العقلية
  • YouTube |التدريبات العقلية
  • Twitter|التدريبات العقلية
  • Facebook |التدريبات العقلية
  • Snapchat |التدريبات العقلية