طرق الحث على قراءة القرآن الكريم

طرق الحث على قراءة القرآن الكريم،  يجب تلاوة القرآن الكريم وحفظه على كل مسلم ومسلمة لأنها من أفضل العبادات  وأجل الطاعات لله سبحانه وتعالى، ولابد من الحث على قراءة القرآن الكريم التي تجب على كل المؤمنين والمسلمين.

وللاستفادة من تجارب الآخرين اضغط هنا…..

طرق الحث على قراءة القرآن الكريم


ما جاء في الأحاديث الشريفة من فضل الْحَثِّ عَلَى قِرَاءَةِ وحمل القُرْآنِ الْكَرِيم

عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا قَالَت: قَالَ رَسُولِ اللهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

“الذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَهُوَ مَاهِرٌ بِهِ مَعَ السَّفَرَةِ الكِرَامِ البَرَرَة، وَالذي يَقْرَأُ القُرْآنَ وَهُوَ يَتَتَعْتَعُ فِيهِ وَهُوَ عَلَيْهِ شَاقٌ لَهُ أَجْرَانِ” رواه البخاري.

وهذا يؤكد على أهمية الحث على حفظ وقراءة القرآن الكريم، لما له أهمية قصوى لكل مسلم ومسلمة ومؤمن ومؤمنة.

وأيضًا ما يدل على أن حافظ  القرآن الكريم في جوفه رائحة المسك، عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولِ اللهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ “تَعَلَّمُوا الْقُرْآنَ فَاقْرَءُوهُ فَإِنَّ مَثَلَ الْقُرْآنِ لَمَنْ تَعَلَّمَهُ فَقَرأَهُ وَقَامَ بِهِ كَمَثَلِ جِرَابٍ مَحْشُوٍّ مِسْكًا تَفُوحُ رِيحُهُ فِي كُلَّ مَكَانٍ وَمَثَلُ مَنْ تَعَلَّمَهُ فَرَقَدَ وَهُوَ فِي جَوْفِهِ كَمَثَلِ جِرَابٍ أُوكِي عَلَى مِسْك” رَوَاهُ التِّرْمِذِي، وَالنَّسَائِي، وَابْنُ مَاجَه وَعَنْ أَبِي أُمَامَةَ البَاهِليُّ رَضِيَ اللهُ تَعَالى عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولِ اللهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ

اقْرَءُوا القرآنَ فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَفِيعًا لأَصْحَابِه ” رواه مسلم.”

المسلم والمؤمن الحق العاقل من يكثر ويواظب على الحث على حفظ وقراءة القرآن الكريم فلابد أن يعمل به، ويسترشد به ويتعظ به ويعتبر بالقصص التي وردت فيه ويلتقط منه الدرر والنفائس، فنجد البليغ والشاعر يقتبسان من آياته ومن الأحاديث النبوية الشريفة على سبيل المثال وليس الحصر قالو فيه:

سَأَصْرِفُ وَقْتِي فِي قَرَاءَةِ مَا أَتَى ** عَنْ اللهِ مَعْ مَا جَاءَنَا مِنْ رَسُوله

فَإِنَّ الْهُدَى وَالْفَوْزَ وَالْخَيْرَ كُلَّهُ ** بِمَا جَاءَ عَنْ رَبِّ العِبَادِ وَرُسْلِه


الْحَثِّ عَلَى قِرَاءَةِ القُرْآنِ الْكَرِيمِ أساس الشريعة الإسلامية

يعتبر القرآن الكريم أساس التشريع في الشريعة الإسلامية، و يعتمد عليه المسلمين في المسائل الفقهية والشرعية والحصول على الحقوق في المواريث وأنه عماد الدين في أمور الدين والدنيا.

القُرْآنُ أَصْلُ أُصُولِ الدين قَاطِبَةً ** فَكُنْ هُدِيتَ بِهِ مُسْتَمْسِكًا وَثِقَا

: أي {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}  في محكم التنزيل قال جل وعلا

عَلَيْكَ بِقَوْلِ اللهِ حِفْظًا فَإِنَّهُ ** هُوَ الذُّخْرُ فِي يَومٍ تَشِيبُ الذَّوَائِبْ

وَقَولِ رسول الله أيضًا فإنَّه ** بِهِ مَعْ كِتَابِ الله تُؤْتى الْمَطَالِبُ


فضل الحث على قراءة القرآن الكريم

عَنْ عَبْدُ اللهِ بن مَسْعُودٍ رضي الله عنهما قَالَ: قَالَ رَسُولِ اللهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

“مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتابِ اللهِ تَعَالى فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ وَالْحَسَنَةُ بَعَشْرِ أَمْثَالِهَا لا أَقُولُ

ألَم حَرْفٌ، وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْفٌ، وَلامٌ حَرْف، وَمِيمٌ حَرْفٌ”. رواه أبو عيسي محمد بن عيسى الترمزى.

وكما جاء في الأثر:

مَنْ يُرِدْ مُلْكَ الْجِنَانِ ** فَلْيَدَعِ عَنْهُ التَّوَانِي

وَليَقُمْ في ظَلَمَةِ الْـ ** لَيْلِ إلى نُورِ القُرْآنِ

وَليَصِلْ صَوْمًا بِصَوْمٍ ** إِنَّ هَذَا الْعَيْشَ فَانِ

إِنَّمَا العَيْشَ جِوَرُ الْـ ** ـلَهِ فِي دَارِ الأَمَان

آخر: وقال

اقْطَعْ زَمَانِكَ بالْقُرْآنِ تَفْهَمُهُ ** وَمَا أَتَى عَنْ رَسُولِ الله مِنْ كَلمِ

وَاتْرُكْ مَجَالِسَ قَومٍ لَيْسَ عِنْدَهُمْ ** سِوَى الْمَآثِمِ مِنْ فِعْلٍ وَمِنْ كَلِم

وكذلك قيل في الحث على قراءة القرآن الكريم وحفظه وتلاوته:

إِذَا شِئْتَ أَنْ تُخْطَى بِجَنَّةِ رَبِّنَا ** وَتَفُوزَ بالفَضْلِ العَظِيمِ الدَّائِمِ

فَاعْمَلْ بِمَا قَالَ الإِلهُ وَقَوْلِ مَنْ ** خَتَمَ الإِلهُ بِهِ النُّبُوةَ فَاعْلَم

وَعَنْ عَبْدُ اللهِ بِنْ عُمَرَ رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولِ اللهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

“مَنْ قَرَأَ القُرْآنَ فَقَدْ اسْتَدْرَجَ النُّبُوَّةِ بَيْنَ جَنْبَيْهِ غَيْرَ أَنَّهُ لا يُوحَى إِلِيْهِ، لا يَنْبَغِي لِصَاحِبِ القُرْآنِ أَنْ يَجِدَ مَعَ مَنْ وَجَدَ، وَلا يَجْهَلَ مَعَ مَنْ جَهِلَ وَفِي جَوْفِه كلامُ اللهِ”.

رواه الحاكم

فضل تَدَبُّرِ وتَفَهُّمِ والحث على قراءة القرآن الكريم

يستحب لمن يقرأ القرآن الكريم أن يبدأ بالتعوذ من الشيطان الرجيم كأن يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم لقوله تعالى” فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ”، ويقول بعض السلف الصالح أن الإنسان إذا انقطع عن قراءة القرآن الكريم، وعاد إلى القراءة مرة أخرى فلابد أن يقوم بالتعوذ مرة أخرى ويتدبر القرآن عند قراءته

كما جاء في قوله تعالى” أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا” وهنا يتضح أنه لابد أن يتدبر المؤمن كل حرف وكل آية وكل سورة من سور القرآن الكريم. إن أكثر حديث للبعض عن الحث على قراءة القرآن الكريم هو اللهو واللغو والتفسير لبعض الآيات بما كان في عقول وصدور القدماء ولا يعلمون أن القرآن الكريم يجارى ويواكب كل العصور والأزمنة وحتى الآن..

ويقول بعض أهل البلاغة ما يلي:

لا يَرجوكَ إِلا مُحسِنٌ ** فَمَن ذَا الذِي يَرْجُو وَيَدْعُو المُجرِمُ

أَدعوكَ رَبِّ كَما أَمَرتَ تَضَرُّعًا ** فَإِذا رَدَدتَ يَدي فَمَن ذا يَرحَمُ

مَالِي إِلَيْكَ وَسِيلَةٌ إِلا الرَّجَا ** وَجَمِيلُ عَفْوِكَ ثُمَّ إِنِّي مُسْلِمُ

الحث على دراسة وحفظ وقراءة القرآن الكريم

لابد من استمرار الحفظ  للقرآن الكريم وكذلك دراسته لأن في هذا الخير الكثير، ولابد من الإخلاص لوجه الله تعالى لأن تعلم القرآن وتعلمه من أفضل العادات التي يتعود عليها المسلم والمؤمن ولابد أن يتعودوا على تقوى الله وأن يتقوا الله فمن يتقى الله يجعل له مخرجًا ويرزقه من حيث لا يحتسب.

موضوعات ذات صلة:

التدريبات العقلية لحفظ القران

تعليم القرآن الكريم للأطفال بالتكرار جزء عم

دورة حفظ القرآن الكريم

حفظ القرآن الكريم يلزمه التفسير

لابد من المحافظة على تفسير وتدبر القرآن الكريم وكذلك حسن دراسته والتعرف على عظمته وفوائده الكثيرة التي تعود على المسلم وعلى أسرته وعلى مجتمعه، ولابد من المداومة على ذلك حتى لا يخفت في الصدر وينطفئ نور الله في  قلب المؤمن الحق،

وندعو الله بهذا الدعاء للسلف الصالح “اللَّهُمَّ رَغِّبْنَا فِيمَا يَبْقَى، وَزَهِّدْنَا فِيمَا يَفْنَى، وَهَبْ لَنَا اليَقِينَ الذي لا تَسْكُنُ النُّفُوسُ إِلا إِلَيْهِ، وَلا يَعَوَّلُ فِي الدِّينِ إِلا عَلَيْهِ، اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ بِعِزِّكَ الذِي لا يُرَامْ ومُلْكِكَ الذِي لا يُضَامْ وَبِنُورِكَ الذِي مَلأَ أَرْكَانَ عَرْشِكَ أَنْ تَكْفِينَا شَرَّ مَا أَهْمَّنَا وَمَا لا نَهْتَمُ بِهِ وَأَنْ تُعِيذَنَا مِنْ شُرُورُ أَنْفُسْنَا وَمِنْ سَيَّئَات أَعْمَالِنَا، اللَّهُمَّ يا عليمُ يا حَلِيمُ يَا قَوِيُ يَا عَزِيزُ يَا ذَا المنِ وَالعَطَاء وَالعِزِ والكَبْرِيَاء يَا مَنْ تَعْنُوا لَهُ الوُجُوه وَتَخْشَعُ لَهُ الأَصْوَاتْ، وَقِّفْنَا لِصَالِحِ الأَعْمَالِ وَاكْفِنَا بِحَلالِكَ عَنْ حَرَامِكَ وَبِفَضْلِكَ عَمَّنْ سِوَاكْ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرِ، وَصَلَّى اللهُ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِين”.

ثواب الحث على حفظ وقراءة القرآن الكريم

يثاب المسلم على الحث على قراءة القرآن الكريم للآخرين مثل أبناءه وأصدقاءه وجيرانه ومعارفه، كما يثاب على قراءته وتفسيره وحفظه وتفهمه ودراسة معانيه، ويجب أن يصاحب المسلم الإنسان المسلم الحافظ للقرآن الكريم المتدبر لمعانيه الدارس له والمفسر له والمتعامل به في مجتمعه.


الخاتمة

في الختام نتمنى أن يكون هذا الكلام وصل إلى من يستحقه ويعمل به  وندعو بهذا الدعاء “اللَّهُمَّ اهْدِنَا إلى سَوَاءِ السَّبِيلْ وَوَفِّقْنَا لِلْفِقْهِ في دِينَكَ القَوِيمِ وَاجْعَلْنَا مِنْ العَامِلينَ بِهِ قَوْلاً وَفِعْلاً الدَّاعينَ إليه، وَاغْفِرَ لَنَا وَلِوَالِدَيْنَا وَلِجَمِيعَ الْمُسْلِمِينَ الأَحْيَاءِ مِنْهُمْ والْأموات بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، وَصَلَّى اللهُ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ”.

#انعاشالعقل #قراءة #الحثعلىالقراءة #الحث #الحثعلىقراءةالقرآنالكريم #قرآنكريم

مواقعنا الرسمية

الموقع محمي
موقع التدريبات العقلية      www.aqleeat.com
شبكة التدريبات العقلية        www.aqleeat.net
منصة التدريبات العقلية        www.aqleeat.org
موقع الدكتور علي الربيعي    www.dralrabieei.com
تجارب المتدربين السابقين     videos.aqleeat.com
منصة سؤالك                       https://soalak.net
موقع حفاظ اللغات               www.aqleat.com
موقع تدريبات اللغات          crm.aqleeat.com
  • التدريبات العقلية | whatsapp
  • Instagram |التدريبات العقلية
  • Vimeo | التدريبات العقلية
  • Pinterest | التدريبات العقلية
  • SoundCloud | التدريبات العقلية
  • LinkedIn |التدريبات العقلية
  • Google+|التدريبات العقلية
  • YouTube |التدريبات العقلية
  • Twitter|التدريبات العقلية
  • Facebook |التدريبات العقلية
  • Snapchat |التدريبات العقلية